الثقافة

الرئيسيةعن البحرين > الثقافة



تتميز مملكة البحرين بتاريخها العريق وحضارتها الغنية التي تمتد لأكثر من خمسة آلاف عام، وهويتها العربية والإسلامية الأصيلة، وحضورها المشرف وسط الحضارات الإنسانية كمركز للإشعاع الثقافي والفكري، وواحة للتسامح والتعايش بين جميع الثقافات والأديان، وإسهاماتها المعاصرة في إرساء السلام الإقليمي والدولي، وحماية التراث الثقافي والحضاري العالمي بفضل المبادرات الرائدة لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى.

وتعزيزاً لإنجازاتها الثقافية والحضارية، حرصت المملكة على توفير الإطار التشريعي والمؤسسي بإنشاء «هيئة البحرين للثقافة والآثار» برئاسة معالي الشيخة مي بنت محمد آل خليفة بمقتضى المرسوم رقم (10) لسنة 2015 كهيئة تابعة لمجلس الوزراء، تعني بكافة الاختصاصات التي كانت تقوم بها وزارة الثقافة وغيرها من الأجهزة الرسمية فيما يتعلق بحماية وتطوير قطاع الثّقافة والتّراث الوطني والآثار والمتاحف، وتشجيع الحركة الفنية والمسرحية. وتعمل الهيئة على الترويج للمملكة وتاريخها العريق كبلد حضاري متميز يتّسم بالحيوية والانفتاح على الحضارات الإنسانية والثقافات المتنوعة، من خلال تنظيمها للعديد من المهرجانات والفعاليات الثقافية والفكرية والفنية السنوية، ومن أبرزها:

معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية:

انطلق عام ١٩٧٢م، ويقام برعاية سامية من قبل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس مجلس الوزراء الموقر حفظه الله، وذلك في شهر يناير من كل عام.

مهرجان صيف البحرين:

تفتح كل عام مدينة «نخول» التي تحتفي مع كل العائلات في مساحاتها بمضامين ثقافية متعددة يتفاعل معها الصغار وعائلاتهم على حد سواء.

تاء الشباب:

مبادرة شبابية تعنى بجوانب الفن والفكر والثقافة، القراءة، العمارة، الإنتاج الأدبي، الفن التشكيلي والفنون البصرية والأدائية،الموسيقى، السينما وغيرها.

مهرجان البحرين الدولي للموسيقى:

احتفالية سنوية تقام بمناسبة اليوم العالمي للموسيقى في الأسبوع الأول من أكتوبر منذ عام ١٩٩٢م، وتهدف هذه الاحتفالية إلى تحقيق فكرة منظمة (اليونسكو) في أن تسهم الموسيقى في إذكاء الذوق، وإشاعة قيم الخير والمحبة بين الشعوب.

مهرجان ربيع الثقافة:

يتضمن جدولاً حافلاً بالعروض الشيّقة مع كوكبة من الفنانين المتميّزين من البحرين والوطن العربي وسائر أنحاء العالم، ويشمل فنون: الرقص، المسرح، الفن، الموسيقى، الغناء، وغيرها من الأنشطة الثقافية والفنية، مع تسليط الضوء على تراث مملكة البحرين الغنيّ ومعالمه الفريدة.

تمكّنت البحرين من حصد الاعتراف العالميّ بمنجزاتها وإيجاد نفسها من خلال الثّقافة والتّراث على خارطة العالم، ولذلك فقد اختيرت في العديد من المحافل نموذجاً عربيّاً فريداً، باعتبارها رائدة في الحراك الثّقافيّ والفكريّ في المنطقة، كما اعتُبِرَت أعمالها ومنجزاتها إضافةً نوعيّة للمشاهد الثّقافيّة. لذا فعلى امتداد اشتغالاتها، كان العالم يشير إلى العاصمة البحرينيّة المنامة وإمكانيّاتها كمختبر إنسانيّ وثقافيّ حقيقيّ، في إشارة إلى مؤهّلاتها وإمكانيّاتها، وقدرتها الدّائمة على استحداث جواذب ثقافيّة وسياحيّة وتراثيّة. من ضمنها ما اتّخذ سياق الاستضافات العالميّة على شكل (مؤتمرات صحفيّة) انعقدت في العديد من العواصم والمدن الأوروبيّة والعربيّة، أو (تكريم خاصّ للمنجز الثّقافيّ البحرينيّ في أضخم المناسبات العالميّة)، أو (جوائز نظير مشاريع المملكة أو مشاركات مملكة البحرين في المناسبات الثّقافيّة العالميّة). وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر بعض الإنجازات المحليّة والعالمية:

- جائزة الأسد الذّهبيّ حصدتها وزارة الثّقافة عن مشاركتها بمعرض (ريكليم) في معرض العمارة الدولي الثاني عشر بفينيسيا (بينالي فينيسيا للعمارة)، كأوّل وطن عربيّ ينال هذه الجائزة القيّمة التي شاركت من خلالها البحرين مع العديد من دول العالم.

- تسجيل موقع (طريق اللّؤلؤ: شاهدٌ على اقتصاد الجزيرة) على قائمة التّراث الإنسانيّ العالميّ لليونيسكو عام 2012 كثاني موقع بحرينيّ، وذلك بعد أن تمّ تسجيل موقع قلعة البحرين عام 2005م. وهي الآن تسعى لتسجيل موقع تلال عالي على نفس القائمة.

- مسرح البحرين الوطني الذي فتح أبوابه عام 2012م، حيث شيّد بدعم من صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدّى حفظه الله ورعاه. وقد استطاع أن يستقطب أبرز العروض الموسيقية والاستعراضية العالميّة.

- دار المحرّق التي افتتحت خلال عام 2016م حيث تّشكل امتداداً لمبنى دار جناع الحالي، وهي تسهم في تعزيز مكانة الموسيقى الشعبية التقليدية إضافة إلى عملها على إثراء التراث غير المادي لمدينة المحرق، باعتبارها تقع على طريق اللؤلؤ الذي يعتبر متحفاً مفتوحاً على مسافة أكثر من ثلاثة كيلومترات، والذي يُستكمل عام2018 م حين تكون المحرّق عاصمة للثقافة الإسلاميّة. هذا وتستكمل الهيئة حالياً إنشاء دار مثيل باسم دار الرفاع العودة.

- مركز زوار مسجد الخميس والذي افتتح عام ٢٠١٧ بدعم من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء.

- دشنت هيئة البحرين للثقافة والآثار مشروع "المكتبة الخليفية" التي يصل عمرها إلى 60 عاماً، في ربيع الثقافة لعام 2017، ويلعب مشروع المكتبة الخليفية دورا هاما في إثراء البنية التحتية الثقافية لمملكة البحرين.

- تعمل هيئة البحرين للثقافة والآثار خلال عام 2017 على إعادة جناح مملكة البحرين، "آثار خضراء"، والذي شارك في إكسبو ميلانو عام 2015م (وحاز على المرتبة الفضية في قسم العمارة) إلى مدينة المحرّق.

  • السفارات

  • العثور على سفارة مملكة البحرين :


  • bahrain
  • 2030 bahrain
  • business in bahrain
  • bahrain
  • upr
  • kingdom of bahrain
  • *وزارة الخارجية 'المسؤول عن تنسيق وتنفيذ جميع المسائل ذات الصلة بالسياسة الخارجية للبلاد ، وعلاقات البحرين مع الدول الأخرى والمنظمات الدولية ، وحماية مصالح المواطنين البحرينيين في الخارج.
  •  
  • مملكة البحرين

    وزارة الخارجية

    ص.ب 547
    شارع الحكومة
    المنامة
    مملكة البحرين